ترمب أمام الولايات المتحدة أسبوعان «مؤلمان جداً جداً» بسبب «كورونا»

حذّر الرئيس الأميركي دونالد ترمب أمام الولايات المتحدة ، اليوم (الثلاثاء)، من أنّ الولايات المتّحدة ستمرّ بأسبوعين «مؤلمين جداً جداً» على صعيد مكافحة فيروس كورونا الجديد الذي لا ينفكّ يحصد أعداداً متزايدة من الضحايا في بلاده والعالم بأسره.

وقال ترمب أمام الولايات المتحدة خلال المؤتمر الصحافي اليومي في البيت الأبيض حول تطوّرات مكافحة وباء «كوفيد-19» إنّ «الأمر سيكون مؤلماً جداً، سنجتاز أسبوعين مؤلمين جداً جداً».

وإذ وصف ترمب جائحة كورونا بأنها «بلاء»، قال: «أريد أن يكون كلّ أميركي مستعدّاً للأيام الصعبة المقبلة».

ضاعفت السلطات اللبنانية القرارات الإدارية لتخفيف الازدحام وتقليص حاجة الناس للخروج من مواقع حجرهم الطوعي، مع بلوغ عدد الحالات المثبتة مخبرياً في مستشفى الحريري الجامعي.

ومختبرات المستشفيات الجامعية المعتمدة، بالإضافة إلى المختبرات الخاصة، 463 حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد، بزيادة 17 حالة منذ أول من أمس.

وسجلت حالة وفاة في مستشفى سيدة المعونات الجامعي، لمريض في العقد الخامس من العمر، كان يعاني من أمراض مزمنة، ما يرفع عدد الوفيات إلى 12.

وفي المقابل،

تماثل شخصان مصابان بالفيروس للشفاء، بعد أن جاءت نتيجة فحص PCR سلبية في المرتين، وتخلصا من جميع عوارض المرض، بحسب ما أعلن مستشفى «رفيق الحريري الجامعي».

وأشارت في بيان إلى ارتفاع مجموع الحالات التي شفيت تماماً من فيروس كورونا منذ البداية إلى 37 حالة شفاء، وإلى أن جميع المصابين بالفيروس يتلقون العناية اللازمة في وحدة العزل، ووضعهم مستقر، ما عدا 4 إصابات وضعها حرج.

ومع مواصلة القوى الأمنية والعسكرية تنفيذ إجراءاتها لمنع الازدحام إلا في الحالات الاستثنائية، والهادفة لمنع توسّع رقعة انتشار الفيروس، ضاعفت الإدارات والمؤسسات الحكومية إجراءاتها بإصدار قوانين تمنع الازدحام.

وتساهم في التشجيع على الحجر المنزلي الطوعي، إذ أصدرت المديرية العامة للأمن العام بياناً أعلمت فيه المواطنين اللبنانيين والرعايا العرب والأجانب.

ولا سيما السوريين منهم، بوقف العمل باستقبال طلبات معاملاتهم في الدوائر الإقليمية والمراكز التابعة لها حتى إشعار آخر، وأن المعاملات تقدم حصراً في دائرة العلاقات العامة أو عبر مراكز البريد «ليبان بوست».

من جهتها، أصدرت وزارة العمل اليوم تعميماً يتعلق بالالتزام بشروط الصحة والسلامة في أماكن العمل، طلبت فيه التقيد بإرشادات السلامة العامة.

وذالك وفق المعايير التي توصي بها منظمة الصحة العالمية، ووزارة الصحة العامة، والتأكد من تطبيق إجراءات الوقاية في أماكن سكن ووسائل النقل للمستخدمين والعمال اللبنانيين والأجانب.

من جهة ثانية، عُقد اجتماع في مكتب محافظ البقاع، كمال أبو جودة، في سراي زحلة، نوقشت خلاله الاستعدادات والخطوات الواجب اتخاذها لمواجهة انتشار فيروس «كورونا» المستجد في محافظة البقاع.

وفي الشوف، بات مركز الحجر الصحي، الذي خصصه رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي، وليد جنبلاط، لأهالي برجا المصابين بفيروس كورونا، بالإضافة إلى الدامور والناعمة ومنطقة إقليم الخروب، جاهزاً لاستقبال المصابين.

المصدر: الشرق الاوسط

Avatar

admin

مدير موقع شبكة اكس لانس الاخبارية رئيس هيئة التحرير محرر قسم أخبار العالم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *