تطبيق التواصل “تيك توك” تفصله أيام قليلة على مغادرة مدينة “هونغ كونغ”

تطبيق التواصل “تيك توك” تفصله أيام قليلة على مغادرة مدينة “هونغ كونغ”

صرحت شركة تيك توك بأنها ستغادر مدينة هونغ كونغ، وأنها ستسحب تطبيقها في القريب العاجل

ويأتي السبب في ذلك بأن الصين فرضت قانونا أمنيا جديدا على المدينة.

وبحسب ما ذكر المتحدث الرسمي باسم الشركة لبي بي سي: “في ضوء الأحداث الأخيرة، قررنا وقف عمليات تطبيق تيك توك في هونغ كونغ”.

وحسب ما ذكرته وكالة رويترز للأنباء، بأنه سيبدأ خروج الشركة من المدينة “خلال أيام”.

ومن جهة اخرى شركتا فيسبوك وتويتر صرحتا هذا الأسبوع إنهما يعزمان على إيقاف التعاون مع شرطة هونغ كونغ بخصوص معلومات المستخدمين لموقعيهما.

وتستخدم الشركة التكنولوجية تطبيقا مشابها لمشاركة الفيديوهات القصيرة في الصين، يسمى “دووين”.

وفي وقت لاحق قال تيك توك، الذي يديره المدير التنفيذي السابق لوالت ديزني، كيفين ماير :

إن بيانات ومعلومات مستخدمي التطبيق غير محفوظة في الصين.

وفي محاولة لتعزيز موقف تيك توك صرحت الشركة إنها غير مستعدة لتلبية أي طلب للحكومة الصينية بشأن مراقبة المحتوى

ولن تسمح بالوصول إلى معلومات المستخدمين، وإنها لم تتلق أبدا طلبا مسبقا بذلك.

ولكن القانون الأمني الوطني الجديد المثير للجدل في هونغ كونغ منح الحكومة الصينية سلطات كاسحة جديدة، مما أثار القلق بشأن خصوصية البيانات.

ويعاقب القانون بالسجن مدى الحياة من ينخرط فيما تصفه الصين – بصفة عامة – بالدعوة إلى الانفصال، والتخريب، والتواطؤ مع قوى أجنبية.

ويقول منتقدون إن القانون غير عادل ويقضي على الحريات في هونغ كونغ، لأنها مدينة تتمتع بشبه حكم ذاتي، ومن تلك الحريات حرية التعبير.

وقالت شركات التكنولوجيا إنها لن تبت في أي طلبات بيانات من الشرطة في هونغ كونغ

في الوقت الذي تقيم هي فيه التغييرات السياسية المستمرة في المدينة.

القانون يتعرض لأنتقادات عالمية وواسعة:

وتعرض القانون إلى انتقاد واسع عالميا لأنتهاكه الحريات التي منحت للمدينة

بناء على قاعدة “بلد واحد ونظامين”، التي اتفق عليها كجزء من إعادة المستعمرة البريطانية السابقة إلى حكم الصين في عام 1997.

اما وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، فقد قال لمحطة فوكس نيوز إن الولايات المتحدة:

“بالتأكيد تبحث” حظر تطبيقات التواصل الاجتماعي الصينية، بما فيها تيك توك.

وتابع قائلا: “لا أريد أن أستبق الرئيس، لكن هذا أمر نبحثه”.

المصدر: بي بي سي نيوز العربية

Avatar

منى قاسم

نائب رئيس هيئة المحررين في موقع شبكة اكس لانس الاخبارية رئيسة قسمي اخبار التكنولوجيا والمنوعات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *