نجم برشلونة وقائد الفريق “ليونيل ميسي” في صراع مع ادارة النادي

ظهرت في الآونة الأخيرة شائعات تقول أن ليونيل ميسي سبب الاختلالات التي حدثت في نو كامب

وهذا ما جعل النجم ليونيل ميسي مستاء من الفريق وادارة النادي خاصة.

وحسب ما ذكرت الإذاعة الإسبانية كادينا سير، بأن قائد فريق برشلونة الإسباني ليونيل ميسي أوقف مفاوضات تجديد عقده مع إدارة النادي.

وذكرت الأذاعة ايضا أن ليونيل مسي لم يعد يطيق المكوث في النادي بسبب الكثير من الأشياء في برشلونة حاليا

اولها اتهامه بأنه هو من يتحكم في ادارة النادي، وأنه يوظف ويقيل المدربين.

ومستاء من قولهم أيضا إنه من يحدد استقدام اللاعبين ومن يشارك في المباراة، كما أنه مستاء من إدارة النادي والأخطاء الكبيرة التي ارتكبتها في سوق تحويل اللاعبين.

لأول مرة في حياة النجم ليونيل ميسي وفي تاريخ مسيرتة الكروية مع النادي يحس بهذا الاستياء ويطفح به الكيل حسب ماذكرت الإذاعة.

وهذا ما دفع ليونيل ميسي إلى إخطار إدارة النادي بأنه سيغادر الفريق في نهاية الموسم المقبل.

هل حقا سيغادر ليونيل ميسي نادي برشلونة؟ وكيف وصل به الأمر الى أن يغادر الفريق؟ !

الأتهامات التي أثارة استياء ليونيل ميسي:

اول اتهام للنجم ليونيل ميسي بأنه طلب من الفريق استقدام مهاجم أتليتيكو مدريد، أنطوان غريزمان، ولكن الآن لا يريده في الفريق.

على الرغم من أن غريزمان لا يزال يبحث عن مركزه في فريق برشلونة.


الاتهام الثاني للنجم ليونيل ميسي أيضا بأنه هو من تسبب في إقالة المدرب السابق، تاتا ماتينو، واستقدام المدرب الحالي، كوينك سيتيان.. وهذا غير صحيح.

وليس غريبا أن يستشار كبار اللاعبين في أي قرار مهم يخص الفريق، وهذا أمر لا يقتصر على برشلونة.

من المتوقع أن تنتشر الشائعات بشأنه، فالنجم ليونيل ميسي يعتبر اللاعب الأكثر أجرا في الفريق وهو اللاعب الأول أيضا.

عقد ليونيل ميسي الاخير مع النادي:

ويتضمن عقد ميسي الأخير بندا يسمح له بالمغادرة في نهاية الموسم.

وعلى الرغم من أنه سعيد على المستوى العائلي، ربما مثلما يكن من قبل، فإن إدارة النادي في حالة تأهب دائمة.

فهو يريد أن يحقق الفريق إنجازات خاصة في أوروبا. وإذا ظهرت الإشاعات بشأن رحيله فإن تلك الأنباء ستحفز الجميع على إيجاد الحلول.

وسارت محادثات تجديد عقد ميسي بشكل جيد، ولكن أداء الفريق في الملعب جعل النجم الأرجنتيني يشعر بعدم الراحة.

اما بالنسبة للمدرب سيتيان بدأت الثقة فيه تتراجع وعند نسبة كبيرة من اللاعبين.

ولكن بعد التعادل مع سيلتا فيغو إذ جعلت هذه النتيجة التتويج بلقب الدوري أكثر صعوبة، طفت كل هذه المشاكل على السطح.

ووقعت مشادات كلامية بين سيتيان وبعض الأسماء الكبيرة في الفريق. فالمدرب مستاء لأنه لم يتمكن من إنجاز ما وعد به عندما تولى تدريب الفريق.

فقال للاعبين إن الأمور لا ينبغي أن تبقى كما هي عليه، وإذا لم يحدث أي تغيير فإنهم سيتخلصون منه.

ولم يكن هذا الكلام بمثابة إعلان استقالة، بقدر ما هو طريقة لتحفيز اللاعبين. وجاء الرد السريعا.

وقد اجتمع المدرب مع كبار اللاعبين ومع بارتومو، وبدأت الأمور تهدأ.

وفي الوقت الذي تراجعت فيه الثقة بالإدارة كما أن المدرب مهدد بالإقالة، كشر ميسي عن أنيابه

وسمع الجميع كلامه عن مغادرة الفريق، وإن كان في الإذاعة.

هذا المشهد حدث في السابق إذ أوشك ميسي على مغادرة برشلونة.

المصدر: بي بي سي نيوز العربية

Avatar

رامي عياش

عضو هيئة المحررين شبكة اكس لانس الاخبارية رئيس قسم الأخبار الرياضية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *