العاملين في سويسرا يتقاضون تعويضات فرضاتها سويسرا على الشركات

العاملين في سويسرا يتقاضون تعويضات فرضاتها سويسرا على الشركات

قبل سنة قامت المحكمة الفيدرالية العليا في سويسرا بإعلان قرار جديد يصب في مصلحة العاملين في الشركات.

ناقش هذا القرار ، هل يجب ألزام الشركات المساهمة في سداد إيجار منازل الموظفين العاملين من البيت؟

صدر هذا القرار من قبل اكبر محاكم البلاد “المحكمة الفيدرالية العليا” بتاريخ 23 أبريل2019.

وقد قضى القرار بأنه تلتزم كل شركة بدفع جزء من إيجار سكن العاملين، في حالة قيام الموظف بالعمل من المنزل.

ولعل السبب في ذلك هو أن الشركة أصبحت توفر في إيجار مكاتبها.

ولهذا يحق للعاملين الحصول على 150 فرنكا سويسريا شهريا.

وقال مارتن مولر، رئيس شؤون العاملين بشركة بستالوتسي:

“إنه يجب على كل شركة تعويض العاملين مقابل استخدام سكنهم لأغراض العمل”

وتابع قائلا:

“يتحمل الموظف دفع تكاليف تأمين السيارة وإلى ذلك ، لكن القانون ينص على ضرورة إسهام جهة العمل بقسط من التكاليف”.

لقد سبب هذا القرار جدلا كبيرا، بالرغم من أن الكثير لم يعطي لهذا القرار اهتمام في وقته.

وهنا كثير من الناس يتسآئلون هل هذا الحكم يعني أن كل العاملين الذين يعملون من منازلهم بسبب فيروس كورونا يجب أن يحصلوا على تعويض مقابل ذلك.

هذا ليس صحيحا! وقد أجاب مولر على هذا السؤال بقولة:

“إن الأمر ليس كما تظنون، أي إن القرار لا يعطي الحق في التعويض لجميع العاملين من المنازل بشكل تلقائي”.

وتابع قائلا:

“أن تعويض العاملين يصبح واجب على الشركة في حالة إذا كان الموظف مجبر أن يعمل من المنزل، والعكس صحيح تماما”.

كيف يتم تحديد قيمة التعويض؟

مرة اخرى يأتي “مولر” ويجيب على هذا السؤال قائلا:

إن “المرتب” هو المعيار الاساسي الذي يتم على ضوءة تحديد قيمة تعويض العاملين مقابل عملهم من المنزل.

واضاف مولر: “يجب أن يتناسب البدل مع الراتب، وإلا فإن السلطات الضريبية قد تعتبر هذا البدل دخلا”.

اما بخصوص العاملين الذين يعملون بدوام 24 ساعة فإن البدل يتراوح بين (250 – 500) فرنك سويسري.

خلال فترة الإغلاق، كثير من الموظفين السويسريين لم يكن امامهم خيار سوى العمل من المنزل.

وقال مولر : أن الحكم لا ينطبق على الوضع المستجد الراهن، حسب ما اجمع علية الخبراء القانونيين.

هل بدل الإيجار يكون مفيدا من الناحية المالية للموظف؟

قال غروتر :

“هذا الأمر قد لا يكون في صالح العاملين، لأن ذلك قد يلغي بدلات أخرى يحصل عليها العاملين كبدل طعام أو بدل انتقال”.

هل ستستغني الشركات عن مكاتبها في المستقبل القريب؟

يقول غروتر :

رغم توقعي أن نسبة العمل من المنزل ستزيد بشكل كبير، الا أني لا اجزم أن الشركات ستتجة الاستغناء من مكاتبها في المستقبل القريب.

وحسب ما قال توماس غايزر، أستاذ القانون بجامعة سانت غيلين:

إن “العديد من اصحاب العمل ادركوا أن العمل من المنزل له فائدة، وأنه لاتوجد ضرورة لوجود العاملين دائما في المكتب”.

ويتوقع غايزر أن يصبح من المعتاد تكفل جهة العمل بجزء من إيجار الموظف الذي يعمل من منزله، قائلا:

“أعتقد أن الأمر سيكون أكثر شيوعا مع التغطية الإعلامية المكثفة التي حظي بها هذا الحكم”.

 

المصدر: بي بي سي نيوز العربية

Avatar

صابر علي

عضو هيئة المحررين لدى شبكة اكس لانس الاخبارية رئيس قسم اخبار المال والأعمال والإقتصاد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *