منتجات شركة هواوي الصينية مهددة بالحظر من قبل الحكومة البريطانية.

منتجات شركة هواوي الصينية مهددة بالحظر من قبل الحكومة البريطانية.

من المعروف أن الحكومة البريطانية حريصة كل الحرص على التحقق من المنتجات التي تستوردها من حيث كفائتها وفاعلية استخدامها وآمانها.

فقد قام المركز الوطني للأمن الإلكتروني في بريطانيا بإعداد تقرير بشأن منتجات شركة هواوي وقام بتقديمة لحكومة بريطانيا

الأمر الذي قد يدفعها إلى تغيير سياسة التعامل مع الشركة الصينية في شبكات الاتصالات في المملكة المتحدة.

وأكد وزير الاتصالات الرقمية “أوليفر داودن” إن المركز الوطني للأمن الإلكتروني في مقر الاتصالات الحكومي قام بإعداد التقرير.

ولا يزال المسؤولون الآن يقومون على دراسته قبل التقدم بتوصياتهم إلى رئيس الوزراء بوريس جونسون.

ويتضح أن المركز الوطني للأمن الإلكتروني ذكر في تقريره “عدم قدرته على ضمان أمن منتجات هواوي بسبب العقوبات الأمريكية الجديدة”.

وفي ما مضى كانت شركة هواوي قد أعلنت أنها “منفتحة أمام أي نقاش” بشأن تلك القضية.

ولكن التقارير الصحفية المتداولة تتوقع أن الحكومة البريطانية قد تقوم بحظر شراء أجهزة جديدة لشبكات الجيل الخامس من هواوي بحلول نهاية العام الجاري.

وفي تغريدة على تويتر كتب “بول هاريسون”، رئيس قسم التواصل مع وسائل الإعلام العالمية في هواوي

قائلاً: “السياسة البريطانية تمليها إدارة ترامب..ألا يتعين على الولايات المتحدة احترام المملكة المتحدة في حقبة ما بعد البريكسيت على نحو يجعلها في وضع يمكنها من اختيار استراتيجيتها الخاصة بالاتصالات؟”.

• نشاط شركة هواوي ينخفض تدريجيا:

في يناير/ كانون الثاني الماضي قامت الحكومة البريطانية بتحديد نشاط شركة هواوي وذلك من خلال وضع حداً أقصى على حصتها

في السوق في شبكات الهاتف المحمول وشبكات الانترنت عبر الألياف البصرية، وقامت بإستبعاد مشاركتها في الجزء الأكثر حساسية من شبكات الجيل الخامس.

ومن جهة أخرى أعلنت الولايات المتحدة لاحقاً عن عقوبات جديدة تمنع الشركة الصينية (هواوي)

والشركات التي تصنع رقائقها من استخدام “التقنية والبرامج الأمريكية في تصميم وتصنيع” منتجاتها.

وتتهم واشنطن هواوي بأنها مدعومة من قبل الجيش الصيني وإنها تشكل تهديدا على الأمن القومي، وهو ما تنفيه الشركة.

وفي دارسة قام بها المركز الوطني للأمن الالكتروني بشأن تأثير العقوبات، بما في ذلك حقيقة أنها تمنع الشركة فعلياً من استخدام برامج حيوية لتصميم ومحاكاة الرقائق قبل تصنيعها.

الى جانب منع الشركات الأخرى التي تصنع الرقائق لصالحها من إمكانية استخدام الأجهزة الضرورية لإنتاج بعض من معالجات هواوي الأكثر تطوراً.

وهنا تواجة شركة هواوي خطرا كبيرا حيث أنها قد تضطر إلى البدء في البحث عن مصادر أخرى لرقائقها،

وهذا معناه عدم قدرة مسؤولي الأمن البريطانيين على التدقيق في مصادر تلك الرقائق بالطريقة المثلى.

• الوزير داودن والإعلان عن القرار النهائي:

في أحد البرامج على راديو بي بي سي 4 قال الوزير داودن

إن “الفكرة من تكليف المركز الوطني للأمن الالكتروني بإعداد توصياته هو فهم تأثير العقوبات الأمريكية”.

وتابع داودن قائلا “من الواضح أن العقوبات الأمريكية ستطرح تحديات وهو ما تتناوله التوصيات”.

وأضاف قائلاً “نريد أن ننوع مصادرنا بعيداً عما يسمى بالباعة ذوي المخاطر العالية، الذين يعتبرون هواوي المشتري الرئيسي لبضائعهم..

فنحن نسعى لعدم التعامل مع موردين ذوي مخاطر عالية لبناء شبكاتنا”.

وعندما تقدم وزارة الاتصالات الرقمية والثقافة والإعلام والرياضة نتائج الدراسة إلى رئيس الوزراء بوريس جونسون، فإنه سيتم طرح المسألة أمام مجلس الأمن القومي.

المصدر: بي بي سي نيوز العربية

Avatar

صابر علي

عضو هيئة المحررين لدى شبكة اكس لانس الاخبارية رئيس قسم اخبار المال والأعمال والإقتصاد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *